تعقيب حول الموقف من قرار تقسيم فلسطين

د. كمال خلف الطويل

 

نتفق في التحليل والنتيجة ، لكن الحديث عن موازين قوة 48 يحتاج لتمحيص : جورج مارشال كان يشكّ في قدرة الهاغاناه على الفوز ، وعديد القوات العربية كان ضعف الرقم المذكور وربما أكثر ، ثم ان الهاغاناه لم تصل لحدود ال90 الف الا في مرحلة متقدمة من الحرب ، وأداء الجيش الاردني (فيما سوى انسحابه من اللد والرملة) كان مميزاً وفائزاً (اللطرون والقدس الشرقية) ، وكذلك العراقي في الشمال ، والمصري نوعاً ما مع فؤاد صادق .. ما كسر الجهد العربي تنابذ أصحاب القرار: الهاشميان مشبوهان عند فاروق والقوتلي والحسيني ، وكلٌ يدير معركته وفق أجندته 

عندي أن قرار بن غوريون اعلان الدولة في 14 مايو كان أكثر من مخاطرة ويادوب أقل من مغامرة