عهدُ عهد

كاظم الموسوي

 

في الصوّر التي تنشر اليوم للمناضلة الفلسطينية عهد التميمي، بنت السادسة عشر من العمر الان، تذكير لكل ذي بصر بان خيار الشعب الفلسطيني واضح ومعبر عنه بالامثلة الصارخة. انه ارادة شعب وعزيمة اجيال وصلابة جبارين. عهد من الصورة الاولى لها وهي بنت ست سنوات وضعت مؤشر البوصلة للقضية، ورسمت بغضبها وعنفوان ساعدها الغض امام سلاح العدو الغاشم، وصرختها العالية؛ ارحل عنا، هذه بلادنا، حددت ملامح الوعي الشعبي والادراك السليم للطريق الطويلة للحرية والاستقلال.

عهد اليوم عنوان صريح من كتاب الانتفاضة الدائمة للشعب الفلسطيني المقاوم والمجاهد من اجل حقوقه العادلة والمشروعة، من اجل تحقيق اهداف تحرره وبناء دولته على ارضه المسلوبة، وفضح الاستيطان والاحتلال والتامر عليه.

عهد كشفت بقوتها قوة الشعب، وبوقوفها وقفات الشعب، وبصلابتها صلابة الشعب، وبدفاعها عن بيتها صونها لارض الوطن، وان البراعم القوية ستثمر الاغصان القوية وسترتفع اشجارها متشبثة بجذورها في وطن، كان اسمه فلسطين وسيظل اسمه فلسطين، كما قال شاعره محمود درويش، وكما تجسده عهد اليوم.

عهد رمز فلسطيني، مثال لكل فلسطيني له وعنده ما لعهد وما عندها، من فهم وتعبير ودرس. عهد فتحت احداق من تغاضوا وايقظت من تناسوا وهزت قصبات من وقفوا يوما يتفرجون..

عهدُ عهد لم تنسه، ولم تتخاذل امامه، ولن تخضع او تركع.. عهدُ عهد شمس الحرية والتحرر والثورة التي تبني وتجدد العهد. لم يبق امامها غير كسر الاغلال واعلاء الصوت.. لم تسكت ولن تصمت.

عهد قيثارة شعب عزفت انشودتها وقالت كلمتها وبينت شجاعتها، لن تحجبها زنازين الاحتلال والاستعمار...صورها تقلق الاعداء وتربك المرتبكين، ولكنها تشد الازر والعزم، لكل المناضلين والمقاومين والمستضعفين فهي من علامات درب القضية والشعب والوطن والامل والغد.