اختراق الجزيرة بحجم اغتصاب وطن

د عادل سمارة

 

 

 

ليس القصد من هذا المبالغة، بل ربما مضمون هذا القول أقل بكثير من تصوير مدى الدمار الذي ألحقته هي المحطة وتلك السلطة/القاعدة للإمبريالية أي قطر ضد الوعي الشعبي العربي. وليست لا الجزيرة ولا قطر من صُلب مخابرات بلد واحد، وهي بالتأكيد ليست من صلب سلطة قطر، بل تلك السلطة هي ماسورة تمرير الوباؤ الغربي- الصهيوني. هي أشبه بدهاة العرب مجهولي الآباء حيث نُسبوا كل إلى "أبيه".

يعرف بالطبع ذوي الخبرة والوعي أن الغرب ماكينة خداع ونفاق ودم هائلة، لكننا في الوطن العربي لم نعهد إعلاماً ولا سلطة تمكنت من إلحاق كل هذا الأذى بالأمة العربية. بالطبع بدأ كادرها من فريق امتطته بي بي سي البريطانية وصاغته بشكل تمكن معه من اقتحام النفوس والعقول.

بدأت الجزيرة بالكذب المتقن إلى حد التخدير وسقوط الكثير بل الأكثرية في عشق ما تنشر. وحينما كشفت عُريها واصلت الكذب بطريقة لم يعهدها أحد.

والخطورة أن هذه المحطة وسلطة قطر قد غرست في الكثير من المثقفين/ات ووسائل الإعلام استحسان بل عشق الكذب. والأخطر أنها وضعت ورمت الشارع العربي في مأزقين:

الأول: ماذا يصدق؟ من اين يجد الحقيقة؟ مما يورطه في الشك المطلق.

والثاني: أن معظم الإعلام العربي حذا حذو الجزيرة فكانت مدرسة في ادعائها العروبي وبقيت مدرسة في التخريب الوعيوي. وانتشر هذا الوباء إلى كثير من الكتاب والمثقفين فأصبحت هناك جزرا لا جزيرة واحدة.

هذا التخريب للوعي العربي الشعبي والثقافي يوازي ضياع وطن، لأن ضياع وعي امة يجعلها لا تبالي بضياع وطن.

من هنا، صار لا بد من التأكيد على الوعي الحزبي، على مواقف القوى العروبية حتى لو كانت وسائلها ضعيفة وقليلة. لا بل إن التسمُّر أمام الشاشات المسمومة ولزمن طويل يخلق حالة من العمى. هذه المحطة ومثيلاتها وتلك قطر ومثيلاتها جعلت من المجتمع بطارية تعبئها بأي شيء أرادت وتفرغها لتعبئها بآخر يُنسيها سابقة.

بين الكذب، وبين خداع اللوان وبين الإسقاطات الجنسية بالبصر وبين تسميات دكتور، خبير، محلل...الخ صار لا بد للمواطن من الاستغناء عن عقله ومن ثم وعيه.

إن قوة وعي شعبي، وقوة حزب عروبي وحدها التي تبدأ عملية تطهير الوعي وصولاً إلى تطهير الوطن.

تعالوا إلى دليل واحد على الأقل، إلى التطبيع. بدأته قطر سياسياً ومررته في نفس فترة التعاطف الشكلي مع العراق بعد عدوان 1991 لا سيما وأن كثيرا ممن يزعمون الثقافة والعروبة كانوا يهتفون للعدوان على العراق تماما كما فعلوا تغنياً بالعدوان على ليبيا واليوم ضد سوريا واليمن. ورغم ادعاء الإخوان ان فلسطين "وقف إسلامي" إلا أن قطر قاعدتهم الفكرية والمالية وكذلك تركيا وكلتيهما تعترفان بالكيان الصهيوني وتروجان للتطبيع. هذا طبعا ناهيك عن انه في كل شبر من ارض قطر دبابة امريكية.