حكايات فلاحية: القدس عروس عروبتكم!

صالح حسين

 

 

الشاعر الكبير ( مظفر النواب ) أطاله الله بعمره قال: القدس عروس عروبتكم... فلماذا أدخلتم كل زنات الليل الى حجرتها...وسحبتم كل خناجركم وتنافختم شرفاً ...وصرختم فيها ان تسكت صوناً للعرض فما أشرفكم أولاد القحبة... هل تسكت مغتصبة...أولاد الفعلة لست خجولاً حين أصارحكم بحقيقتكم...ان حظيرة خنزير أطهر من أطهركم.

قبل خمسين عاما، كانت وسائط النقل قليلة جدا خصوصا بين ( الريف - القرى ) والمدينة وأتذكر كانت في قريتنا سيارة نقل يقال عنها بالمذكر ( لوري - باص ) خشب، كل يوم ينقل الفلاحين والفلاحات الساعة ( 8 ) صباحا إلى مدينة ( النعمانية / الكوت ) والعودة الساعة ( 4 ) عصراً.

هذه السيارة أو هذا الباص مقسّم إلى أربعة ( خانات - أقسام ) هي :

1-الصدر

2-خانة للرجال

3-خانة للنساء

4-خانة للحيوانات وتسما خانة ( الشواذي- القرود ) طبعا الصدر يسع فقط إلى شخصين + السائق، خانة الرجال تسع إلى (12) شخصاً أو اكثر، بحيث يصبح الكتف على الكتف والعين بالعين، خانة النساء أكثر ( اتساعاً - مجالأ ) لأن أغلب النساء تحمل كثير من الحاجيات، إضافة إلى الأطفال ومن العادات والتقاليد، أن وجهاء القرية دائما مكانهم في صدر السيارة تقديرا لمكانتهم الاجتماعية، وفي ذلك الوقت كانت الأجرة للـ( فرد الشخص ) خمسين فلساً أما الذين يجلسون في الصدر (100) فلسا، يعني مضاعف الأجرة...هذه التفاصيل لم يذكرها الدستور العراقي لا القديم ولا الجديد.

المقدمة أعلاه أضيف لها تعليقا نشرته سابقاً على مواقع التواصل هو: ماذا تعرف عن ليلة الدخلة !؟ وماذا تقول عن شهر العسل !؟ وكيف تقرأ البيان الختامي المرتقب لجامعة الدول العربية في المملكة العربية السعودية / الرياض 2018 مع تصريحات ولي العهد السعودي ( محمد بن سلمان ) وذلك يوم الاثنين 2 / 3 / 2018 حيث قال: إن الإسرائيليين لهم الحق في العيش على أرضهم... صح المثل لو قال (عدو عدوي صديقي ) واضح من هذه التصريحات وغيرها أن ( سلمان ) وضع المطالبة بالأرض من قبل الفلسطينيين والإسرائيليين على قدم المساواة، وهو أمر غاية في الخطورة، لم تتضمنه تصريحات أي من الأمراء والمسؤولين السعوديين علناً من قبل... وأضاف : هناك مصالح مشتركة بيننا وبين إسرائيل، وإذا حل السلام، سوف تكون مصالح كثيرة بين إسرائيل ودول مجلس التعاون الخليجي.

مشيجيخة: السعودية تبرعت بمليون مصحف لفقراء أفريقيا من المسلمين، وبالمقابل تبرعت ( 480 ) مليار دولار لأغنياء أمريكا، بمجملها أستيراد أسلحة لضرب شعوب المنطقة العربية وعموم المسلمين !.

مربط الفرس: أتذكر في تلك الأيام أي قبل خمسين عاماً، أن أحدهم، ركبَ هو وزوجته في الصدر السيارة وبنته ركبت في خانة النسوان لأن الصدر لايسع أكثر من أثنين، وهي التي دفعت الأجرة عنهما أي عن أبيها وأمها، ونادت بصوت عال على والدتها قائلة: ماما ( لا تنطين من كدام أنا أنطيت من ورَ ) هذه الجملة في المجتمع العراقي لها أكثر من تفسير، واليوم تنطبق تماما على ( ولي العهد السعودي ) لأنه لم يجلس في خانة الرجال، ولم يحط الكتف على الكتف ولا العين بالعين، أكثر من خمسين عاما والدم العربي وخصوصا الفلسطيني ( يجري يسيل ) بغزارة، والأستاذ " حامي الحمى " نادى ( القادة ) العرب قائلا: بعد لاتنطون من كدام أنا أنطي من ورَ !. وهنا بيت القصيد!.

مالمو / السويد صالح حسين 6 / 4 / 2018.