الاستماع الى أجراس همنغواي

صائب خليل

 

 

25 تموز 2018

تتحدث رواية "لمن تقرع الاجراس" عن الحرب الاسبانية الاهلية. وكالحرب الروسية الأهلية ومعظم ما يسمى بـ "الحروب الأهلية"، كانت هذه الحرب، حرباً شنتها قوى عدوانية على شعب ذلك البلد، بمساعدة الطبقات المستفيدة المتحكمة فيه.

كان روبرت الأمريكي، قد تطوع مثل الكثيرين من اليساريين من مواطنيه الامريكان والأوروبيين، من روسيا ومن مختلف انحاء العالم قد تطوعوا لدعم الحكومة الجمهورية التي انتخبها العمال والشيوعيون والفلاحون الاسبان، ضد هجوم الجيش الاسباني المتمركز في المغرب بقيادة الجنرال فرانكو وبمعونة هتلر والفاشية الإيطالية. وقد استمرت الحرب منذ 1936 إلى 1939 حيث بدأت الحرب العالمية الثانية، وخسرت فيها اسبانيا نصف مليون انسان على الأقل. ومما اشتهر عن هذه الحرب، لوحة بيكاسو الشهيرة الجورنيكا، التي صور فيها القصف الجوي النازي والإيطالي لمدينة جورنيكا، الخالية من القوات العسكرية وتدميرها إرهابا للسكان بهدف اسقاط الجمهورية الفتية.

ذهب همنغواي الى اسبانيا بعد سنة من اندلاع تلك الحرب، لتغطيتها كصحفي مع زميلة له. وكانت مشاهداته الأساس لروايته "لمن تقرع الاجراس" و مسرحية "الطابور الخامس".

في روايته، يصف همنغواي على لسان المتطوع الأمريكي روبرت المتخصص بتفجير الجسور، حياة "الجمهوريين" المتخفين في الغابات ويلقي الضوء على مخاوفهم وآمالهم وافكارهم، وبشكل انساني لا يسهل نسيانه.

لقد استمعت الى القصة (باللغة الإنكليزية) ككتاب صوتي، واحتفظت منها بهذه اللقطات الجميلة، ادرجها حسب تسلسل ورودها في الرواية ابتداءاً من وصول روبرت إلى المكان الذي سينفذ فيه مهمته، ومعايشته للثوار في ذلك المكان. ارجوا ان تثير هذه السطور المختارة فيكم الرغبة لقراءة الرواية، وفي كل الأحوال، قراءة ممتعة:

- عليك ان تثق بالذين تعمل معهم بشكل كامل، او ان لا تثق بهم على الإطلاق
-
تفجير الجسر بحد ذاته ليس شيئا. مجرد تفجيره هو الفشل. تفجير الجسر في الوقت المناسب هو القضية
-
اجمع ما تحتاج من الرجال واستعمل منهم اقل عدد كاف، ولكن يجب ان يكون كافيا.
-
القلق كالخوف، أنه لا يفعل شيئا سوى ان يجعل الأمور اصعب
-
كان في صوته حزن اقلق روبرت. انه يعرف ذلك الحزن.... انه حزن سيء.. هو الذي يسيطر عليهم قبل ان يهجروا، أو يقوموا بالخيانة!


-
ربما كان من ذوي المزاج العكر أصلا.. لا.. لا تخدع نفسك، فانت لا تعرفه.. يجب ان انتبه عندما يفعل شيئا لطيفا، لأنه يحاول عندها إخفاء أمر ما. إذا قال شيئا لطيفا، فهذا يعني انه قد عقد عزمه على قرار ما


-
ان تكون مرحاً أمر جيد... لم يبق الكثير من الذين كانوا مرحين. أن تكون مرحاً يبدو وكأنك ستعيش الى الأبد.


-
لقد كان حريصاً على ان لا يحدق بها وأن لا ينظر بعيدا، فكلاهما يثير الشكوك.


-
انتبه فجأة إلى انه لم يكن لوحده مع الفتاة. وادرك انه ليس من السهل عليه ان ينظر اليها مباشرة لأن ذلك يغير صوته ويفضحه. ادرك أيضا أنه قد خالف النقطة الثانية من النقطتين الاساسيتين في التعامل مع الشعوب الناطقة بالإسبانية: اعط الرجال التبغ، واترك النساء لشأنهم


-
إنهم لا يعلمون ما هي الحرب، ولا لماذا نحارب. انهم يعرفون فقط أن هناك حرب وانه يمكن للناس ان يقتلوا من يشاءون دون ان يحاسبوا على ذلك، كما في الماضي.


-
هل تريدين ذلك حقا؟ نعم اريد ان نفعل ذلك.. أرجوك. لنفعل كل شيء معاً.. لكي يمحى ما حدث سابقا. بيلار قالت لي ذلك... قالت أيضا ان لا شيء يحدث للإنسان ما لم يقبله. وإذا أحببت احداً، فسوف يزيله كله..


-
في العاصفة الثلجية يمكنك ان تقترب من الحيوانات في الغابة ولا تخاف منك، بل تقترب منك... في العاصفة الثلجية يبدو العالم وكأن ليس لك أعداء


-
لقد حاربت كل ذلك الخريف وذلك الصيف من اجل كل الفقراء وضد كل المتسلطين في العالم.. وفي تلك الأيام امتلكت الفخر العميق بالغيرية، وهذا ما سيجعل المدينة مكانا مملا لك بعد الآن.
-
كان كاركوف في مدريد...كانت تلك الأيام التي عاشوها معا، حين بدا فيها ان كل شيء قد ضاع... وفيها تعلموا كيف يجب التصرف عندما يشعر المرء ان كل شيء قد ضاع


-
لقد ابتعدت كثيرا عما كنت تشعر به في السييرا.... انت تفسد سريعا.. فكر مع نفسه.. لكن هل كان الأمر فساداً أم انك فقدت السذاجة التي كنت تتمتع بها في ذلك الوقت؟
-
أنا افضل الجبهة، قال روبرت.. كلما كنت اقرب الى الجبهة كلما كان الناس افضل.


-
لقد راهنت بالكثير على هذه الحرب، فإن خسرنا الحرب، ستخسر كل هذه الأشياء.


-
وهناك شيء آخر: لا تخدع نفسك بشأن حقيقة الحب ابداً.. معظم الناس لم يتح لهم الحظ الكافي ليحصلوا عليه. لم تحصل عليه في الماضي، والآن انت تملكه. ما تملكه مع ماريا، وسواء استمر لهذا اليوم ولجزء من الغد فقط، أو أن يستمر لحياة طويلة، فهو اهم ما يمكن ان يحدث في حياة أي انسان. الكثيرون سيقولون دائما، أنه ليس موجوداً، لأنهم لم يتمكنوا من الحصول عليه يوما. لكني أقول لك إنه حقيقي، وأنت تملكه الآن، لذلك فأنت محظوظ حتى لو مت غداً.. لكن دعنا نتوقف عن الحديث عن الموت.... فكر مع نفسه.