التحالف السعودي لمحاربتنا هل يجب أن نحزن له ام نفرح؟

صائب خليل

 

 

أقر بأنها أيام لا تسر صديق، فرغم اخبار المعارك الإيجابية فإن حصة أخبار الحزن والقلق فيها هي الأكبر، وكان آخرها تجرؤ آخر لعصابة الولايات المتحدة بضرب الجيش العراقي من جديد "بالخطأ" وهي واثقة من رد فعل الحكومة "العراقية"، ثم استشهاد البطل سمير قنطار أمس. ولكن... لو دققنا النظر فأن بين سطور هذه الأحداث التي توحي بسيطرة الشر، فسنجد علامات ضعفه!

قبل أسبوع تناقلت صفحات الفيسبوك خبرا أن كوكل قام بتغيير "محافظة البصرة" إلى "إقليم البصرة". وفي حينها اصابني الغضب والقلق، ثم ما لبثت أن انتبهت إلى معنى هذه الحركة: إنهم يفعلونها على كوكل لأنهم عجزوا عن إنجازها على الأرض!

نفس تسلسل المشاعر انتابني حين قرأت إعلان السعودية لتأسيس تحالف من 34 دولة لمحاربة "الإرهاب"! (1)

اصابني القلق بالتأكيد، لأن تحالفا دولياً تقوم السعودية بتنظيمه هو بالتأكيد تحالف أمريكي إسرائيلي اوكل إليها، وأن تعريف الإرهاب بالنسبة لهم هو "حزب الله" وإيران وسوريا وكل من يقاوم التغول الأمريكي والاسرائيلي في العراق.. يعني ببساطة: انه حلف أؤسس لمحاربتنا نحن! ونلاحظ ان لا العراق ولا سوريا مدعوتان لهذا التحالف الذي يريد أن يحارب الإرهاب فيهما، دع عنك إيران! لكن طبعا تركيا، مركز إدارة داعش وتمويلها وتسويق نفطها، وإسقاط طائرات من يقصف داعش واختراق حدودنا، كانت في رأس قائمة المدعوين!

في العراق كتلة اتحاد القوى، الذيلية إلمسارعة إلى مباركة كل مشروع أميركي – إسرائيلي على بلادها، سارعت بإعلان تأييدها للمشروع وطالب رئيس الكتلة، أحمد المساري الحكومة بـ “الانضمام إلى هذا التحالف نظراً لما يعانيه العراق جراء الممارسات الإرهابية لعصابات داعش.. واستخدام الإرهاب ذريعة للتدخل في شؤونه الداخلية وانتهاك سيادته".(2)

وطبعا لا يقصد المساري بهذا الاحتجاج على تدخل عصابة التحالف الأمريكي العاطلة عن العمل، وإنما يقصد تدخل إيران، أي التدخل الوحيد الذي ساعد العراق بتحرير المناطق الوحيدة التي تحررت من داعش، مناطق من يدعي هذا التكتل دفاعه عنهم!

ولا يتفق الجميع في "تحالف القوى" مع هذا الاتجاه فالنائب عبد العظيم العجمان اعتبرها مؤامرة من بعض الدول العربية لجر العراق إلى صراعها مع إيران. (3)

وهذا ما أشارت إليه صحيفة «فاينانشيال تايمز» صراحة بأن هذا التحالف «خطوة في الحرب بالوكالة التي تخوضها السعودية ضد إيران». وقد انتبه أحد الكتاب إلى أن اهداف التحالف الحقيقية برزت من بين سطور منشور دعائي أصدرته «صحيفة مكة»، باسم «القوات المسلحة السعودية» فجاء فيه أنها «نجحت في اليمن وقلمت أظفار إيران»، ودعت إلى «تجفيف منابعه استخباراتياً ومالياً ومحاصرة قادته في طهران وبيروت ودمشق». (4)

افتضاح النوايا السعودية أحرج البعض داخل الكتلة فدفعه إلى المراوغات اللفظية مثل دعوة الكربولي الى "اعطاء السعودية فرصة حتى تبرئ ساحتها من الإرهاب"! (5)

وهو نفس منطق بعض الكتاب التابعين للولايات المتحدة حين قالوا بضرورة "إبقاء الولايات المتحدة في العراق" بحجة إجبارها على "القيام واجبها الأخلاقي والتعويض عن الضرر الذي الحقته به"! وكان من ضمنهم الكاتب عبد الخالق حسين. ولنلاحظ أن هؤلاء المتمسحين بالسعودية من قادة اتحاد القوى، لم يلفت نظرهم أن العراق لم يكن حتى مدعوا للمشاركة في هذه المؤامرة التي يدعوه لمساندتها ومشاركتها! (6)

لكن ما يلاحظ أن بعض الدول المشاركة في ذلك التحالف، دول ما انزل الله بها من سلطان في محاربة الإرهاب، أو حتى محاربة أي شيء، بل أن بعضها لا يملك السلطة على ارضها نفسها! فرغم أن "الارهاب الإسرائيلي" لم يرد مطلقا في المؤتمر الصحافي الذي أُعلن فيه الحلف، فأن عباس شارك فيه بسرور مؤكدا على أهميته "لتحقيق الأمن والاستقرار لشعوب الأمتين العربية والإسلامية"! (7)

والحقيقة أن التاريخ لا يعرف نشاطا أمريكيا أو مساهمة سعودية ساعد على "تحقيق الأمن والاستقرار" في المنطقة أو سعى إليه. أبو مازن يريد أن يدشن "دولته" التي يرأسها منذ زمن طويل بشكل خارج عن الدستور، وقام بتحويل قواتها الأمنية إلى فرقة اغتيالات وتجسس إسرائيلية، بأن يجعلها هراوة بيد إسرائيل لضرب العرب مثلما جعلها هراوة لضرب الفلسطينيين. (8)

لكن حماس دعت «التحالف الإسلامي» إلى «تبنّي موقف حقيقي في مواجهة إرهاب إسرائيل". وأكد أحد نوابها «أن محاربة الإجرام والإرهاب الإسرائيلي ينبغي أن تحتل رأس سلم أولويات الدول العربية والإسلامية».(9)

وما يثير الدهشة أكثر إعلان دول عديدة بأنها لم تعط موافقتها على المشاركة، بل أن بعضها أعرب عن تفاجئه بذلك! (10)

من يتكلم عن محاربة السعودية للإرهاب في سوريا كمن يتكلم عن محاربة اميركا للإرهاب في العراق. وزير الدفاع الأمريكي الذي قدم قبل بضعة أيام آخر هداياه إلى الجيش العراقي بضربة جديدة "بالخطأ" خدمت الإرهاب وأوقعت العشرات من الخسائر في القطعات التي كانت مشتبكة معه، أعرب عن ترحيبه بهذا التحالف. (11)

وسارعت الذيول الأوروبية من بريطانيا (12) إلى فرنسا (13) وغيرهما إلى التأييد. وكما هو متوقع كانت إسرائيل من اول من رحب بهذا التحالف. والحقيقة ان أي عربي، بل أي انسان ذو كرامة، يجب ان يقف عند هذا ويقول: لا تهمني بقية التفاصيل. هذا ضدي وأنا ضده! (14)

أن تقديم السعودية باعتبارها المبادر إلى هذا التحالف ليس سوى خدعة من خدع "ترك المهمات الوسخة للذيول" التي تمارسها اميركا لإبعاد الضوء عنها. وعلى ذكر الشهيد القنطار، فقد سمعت له قبل قليل خطاباً يذكر فيه أن مشكلة الشعب الفلسطيني في قيادته، مضيفاً أنه حيث وجدت النتانة فستجد الدولارات السعودية لرشوتها. وهاهي الدولارات السعودية تصل إلى السيسي لتحويل الجيش المصري إلى مرتزقة، تماما كما فعلوا مع صدام في الثمانينات، فدمروا العراق ضمن ما دمروا. (15)

وتتوالى فضائح النتانة ويتبين ان مشروع التحالف هذا قد أعلن من قبل الامريكان قبل إعلانه من السعودية! (16)

بالعودة إلى سؤال مقدمة المقالة: هل يجب أن نحزن أم نفرح لكل هذا؟ الأمر يعتمد على دلالات الحدث. إن تزايد قدرة هذه الجهات على وضع أنفسها في خدمة المخططات إسرائيل بشكل علني دون خشية شعبها، هو أمر محزن بلا شك، لكنه ليس خبرا جديدا جداً. لكن الجديد هو هذا الفشل الكبير الذي تدل عليه المؤشرات بين سطور اخبار الحدث. فمثلما يعبر لجوء من رتب موضوع وضع كلمة "إقليم" على خارطة البصرة إلى هذه الطريقة، عن فشلِ وربما يأس، وبعد سنوات طويلة من المحاولات، وبعد تخصيص أميركا لمحطة فضائية ممتازة الإمكانات لذلك الهدف، كانت تبث دعواتها المسمومة بين البرامج وكأنها في حالة حرب، وبعد كل الحصار الاقتصادي الذي فرضته حكومات العملاء واللصوص على البصرة عمدا لدفع أبنائها إلى الإقليم كخطوة أولى نحو الانفصال، فأن المتآمرين لم يحققوا أي نجاح، ولم يتمكنوا من أكثر من تزوير اسم البصرة برشوة كوكل أو بالاحتيال عليه!

وبنفس الطريقة فإن كل تلك الإمكانات المادية الهائلة والضغوط السياسية من الدولة العظمى الوحيدة وأشرس دولة في المنطقة لتنسيق تحالف جماعاتهما، ورغم حجم الرشوة العظيمة حيث عرضت السعودية 30 مليار دولار وحاجة مصر من النفط لمدة خمس سنوات عليها، فإننا نرى تحالفاً لا يصلح إلا لرسوم الكاريكاتير في أدائه، وتعجلا لا يعبر إلا عن عدم ثقة القائمين به عن إنجازه.

إنها أخبار مفرحة، لكننا يجب ألا نستكين للفرح وإلا تحول إلى حزن كبير. يجب أن يجد العراق حلا لمشكلة البصرة وحصارها المتعمد لفرض البؤس عليها، وأن يبين العراقيون تقديرهم لصمود أبناء البصرة وكل من وقف بوجه مشاريع الأقاليم في منطقته.

إن إعلان البحرين المفاجئ وعديم المبرر أمس اعتبارها لحزب الله منظمة إرهابية، لا يفسر إلا على هامش هذا التحرك ويكشف تعريف التحالف للإرهاب الذي يسعون لمحاربته وأنه نفس تعريف إسرائيل له! وبالتالي فهذه الدول مدعوة لتصبح منظمات إرهابية تضرب بها إسرائيل ضحاياها في المنطقة، ولشدة "نتانة" هذا الهدف، توجب على السعودية أن ترفع رشوتها لتتمكن من شراء ضمير مصر لعل رفيقهم الذي اجلسته إسرائيل على عرش مصر، أن ينجح بدفع بهذا البلد وجيشه وشعبه إلى هذه المهمة غير المشرفة!

لذلك كله فإننا يجب أن ندرك وبلا تأخير أو تشويش أن هذا التحالف هو تحالف إسرائيلي موجه ضدنا مباشرة وأنه يجب الرد عليه بنفس الحزم إن لم يكن أشد. لقد كان ردنا على خبر "ترهيب" حزب الله، بالمثل فكتبنا: "ونحن نعتبر حكومة البحرين منظمة إرهابية"! يجب أن يشعر أصحاب هذا الحلف بأنهم يدفعون ثمن تآمرهم غالياً، وأن ندعم من يقاومهم بكل عزم، وعند ذاك فقط يمكننا أن نراقب باطمئنان مشاريعهم تعرج خائبة منذ ولادتها!

 

(1) - السعودية تعلن تأسيس تحالف يضم 34 دولة "لمحاربة الارهاب"

http://www.bbc.com/…/151214_saudi_islamic_anti_terror_coali…

(2) - كتلة برلمانية عراقية تطالب بالانضمام للتحالف الإسلامي

- http://www.skynewsarabia.com/web/article/799479/

(3) - نائب بتحالف القوى: دول عربية تسعى لجر العراق الى محيطها لمخاصمة إيران - http://www.sotaliraq.com/newsitem.php…

(4) - تحالف الفجأة: زعامة سعودية افتراضية لنيّات الدول

http://www.al-akhbar.com/node/248456

(5) - الكربولي: التحالف الدولي منع دخول الحشد للرمادي وتأخر تحرير المدينة سياسي - http://www.sotaliraq.com/newsitem.php…

(6) - العراق يحقق في قصف تحالف أمريكا لوحدة عسكرية بالفلوجة

https://www.albawabhnews.com/1670822

(7) - الرئاسة ترحب بالتحالف العسكري لمحاربة الإرهاب

https://maannews.net/Content.aspx?id=815740

(8) - من هي الدول المشاركة في التحالف السعودي الاسلامي العسكري؟

https://www.facebook.com/almayadeen/videos/1340993615926184/

(9) - حماس تطالب التحالف العسكري الإسلامي بمحاربة إسرائيل

http://www.vetogate.com/1955006

(10) - دول تعرب عن الدهشة لضمها لتحالف السعودية لمكافحة الإرهاب - BBC

http://www.bbc.com/…/middleeast/2015/12/151216_saudi_arabia…

(11) - وزير الدفاع الأمريكي: أمريكا ترحب بالتحالف الإسلامي المناهض للإرهاب

http://sabq.org/6JOgde

(12) - بريطانيا ترحب بتشكيل تحالف إسلامي لمحاربة الإرهاب - محيط - http://www.moheet.com/2015/12/15/2360255/

(13) - فرنسا ترحب بالتحالف العسكري الإسلامي لمكافحة الإرهاب

https://www.albawabhnews.com/1666495

(14) - اسرائيل ترحب بالتحالف السعودي الوهابي الغير اسلامي - YouTube - https://www.youtube.com/watch?v=lXhS3beMf88

(15) - السعودية تقدم لمصر 30 مليار وتوفير البترول خمس سنوات - https://www.youtube.com/watch?v=J78uOtbkzTU

(16) - مفاجأة.. سيناتور أمريكي أعلن عن تشكيل التحالف الإسلامي قبل إعلان السعودية - https://www.youtube.com/watch?v=_l1s4fabU8A