وداعا ً بهيه

ابراهيم البهرزي

 

 

اذا كان هناك في مصر كلها فنان يقترن اسمه بالالتزام فان اسم الراحلة محسنة توفيق يتصدر اسماء الفنانين الملتزمين ودليل ذاك انها لم تقدم طوال مسيرتها الفنية سواء في المسرح او التلفزيون او السينما عملا واحدا يمكن ان يوسم بالركة او السطحية او الصبغة التجارية

محسنة توفيق ، المهندسة الزراعية التي وهبت حياتها للفن الجاد على المسرح اولا ومن ثم السينما والتلفزيون ربما تكون اصغر من نال وسام العلوم والفنون من الرئيس المصري الراحل جمال عبد الناصر عام ١٩٦٧ وهي لم تبلغ الثلاثين من عمرها بعد وعلى الرغم من ضيق مساحة انتشارها وقلة أعمالها الفنية

هي ممثلة الاختيار الصعب ،تدقق عميقا في أدوارها قبل قبولها غير آبهة للمغريات او الشهرة ، وهي الممثلة ذات الشخصية الطاغية في الاداء والتي تفرض شخصيتها الذاتية كمحسنة توفيق الإنسانة على كل شخصية تؤديها دونما تأثر ببصمة المخرج مهما اختلفت بصمات المخرجين الذين عملت معهم

يوسف شاهين على سبيل المثال لا يمكن لأي ممثل يعمل معه مهما كانت له شخصيته المميزة ان يفلت من تقليده ،باستثناء محسنة توفيق

فأداء محسنة توفيق في العصفور او إسكندرية ليه او وداعا بونابرت كان يحمل بصمتها الشخصية في حين كان كل الممثلين الآخرين معها على علو أقدارهم يحملون بصمة يوسف شاهين التي لا يفلت منها احدا ..

الراحلة محسنة توفيق ( وزوجها الراحل احمد خليل ايضا ) هما نموذج الفنان الملتزم الذي تسبق مواقفه السياسية المعلنة نتاجه الفني ، فقد كانت متواجدة على الدوام في ميادين المواجهة ايّام الأزمات في بيروت او دمشق او القاهرة حتى انها صارت مصدر ضيق للسلطات الحاكمة

وحين ذهب وفد استعراضي برئاسة جمال مبارك بمعية عدد كبير من فناني مصر الى لبنان للتضامن ضد العدوان الاسرائيلي عام ٢٠٠٥ رفضت دعوة ابن الرئيس مبارك لمشاركته في الوفد وقالت انها لن تذهب مع وفد من الطبالين

ربما لا يعرف الكثير من مشاهدي هذه الايام قيمة هذه المؤدية البارعة كممثلة استثنائية لغيابها الطويل عن الشاشة ، او لاستبعادها عنها في حقيقة الامر

فحسبنا ذكرت في لقاء لها مع جريدة القدس العربي قبل مدة من رحيلها ان مدير التلفزيون المصري وهو زوج شقيقتها اخبرها ان جهات عليا تقول للمنتجين والمخرجين (بلاش محسنة توفيق ). فضلت كما ظل زوجها الراحل احمد خليل نادري الظهور على الشاشة ومن المغضوب عليهم لمواقفهم السياسية المؤازرة للشعب المصري وبقية شعوب المنطقة

وداعا محسنة توفيق نموذج الفنان الملتزم الذي لا يحترف الا قضية الانسان بغض النظر عن تهميشه او تغييبه

وداعا محسنة توفيق وجه نادر التكرار وروح وفكر استثنائيين في ازمنة التردي .