وداعا حسقيل قوجمان الشيوعي المقدام

د. محمد جواد فارس

 

 

حسقيل قوجمان احد ابرز الشيوعيين العراقيين الذي شاركوا الرفيق الخالد يوسف

سلمان يوسف فهد في بناء هيئات الحزب داخل العراق ووضع الاسس النظرية لبناء

الحزب وكان حسقيل ملما في الاقتصاد السياسي والفلسفة والاشتراكية العلمية وله

باع كبير في طرق تدريس هذه المواد ، وكتب مقالات في هذا المجال في الحوار

المتمدن ومواقع أخرى ، في الفكر والسياسة .

تعرف على الحركة الشيوعية العراقية في بداية الاربعنيات من القرن الماضي ،

بعد ان تعرف على الشاب ساسون دلال وتعرف عن طريقه على اسس علم المادية

الديالكتيكية التي زواج كارل ماركس بدراسته للديالكتيك هيغل ومادية فيورباغ في

مجال الفلسفة الالمانية ، وبعد أعدام الرفيق فهد ورفاقه حسين الشبيبي ( صارم )

وزكي بسيم ( حازم )  وبعدهم الرفاق يهودا صديق وساسون دلال ، جرى أعتقاله

وعائلته  في سجون الملكية وبقى هو في السجن لغاية ثورة الرابع عشر من تموز عام

1958 ، وبعد ممارسته العمل النضالي ومتابعته من قبل السلطات ، قرر الهروب الى

أيران ، وفي 1-9 -1959 القي القبض عليه من السلطات الايرانية وبعد معرفتهم

بديانته اليهودية ، تم تسليمه الى منظمة أيرانية كانت تعمل على تسفير اليهود

الى دولة الكيان الصهيوني ، وكان حسقيل احد مؤسسي عصبة مكافحة الصهيونية مع

رفاقه من الشيوعيين ومن ضمنهم عادل المصري ، ومن بعدها الى الى حزب التحرر

الوطني وكان هذا الحزب هو جزء من تنظيم الحزب الشيوعي العراقي ، اعتقل في عام

1949 في شباط وعمل طباخا في سجن نقرة السلمان ، كانت افكاره تتضمن بإشادته في

بناء فهد للحزب الماركسي اللينيني مؤكدا وفق ظروف العراق الوطنية والسياسية ،

وفي سجن السلمان الذي كان يضم بين جدرانه نخبة من الشييوعييين عمال وفلاحين

وطلاب ومثقفين