عن تركيا سورياً

د. كمال خلف الطويل

 

 

تحليل عبدالله سليمان علي ادناه على صواب ، عندي ، في استبعاده لخروج تركي عن ثلاثي آستانة

هو في الأساس كان يسعى لعدم إعاقة أمريكية لدخوله شريطاً حدودياً غير عميق ، من منبج شرقاً ، وفوجئ على الهاتف بطرنيب يبلغه بقراره الانسحاب

ثم ، ليس في وسعه عسكرياً ومنفرداً التمدد جنوباً في الشرق ، ملاحقةً لداعش أم سواها .. وكونتراه قد تنفع في كل شيء الا قتال بواقي داعش او وحش او او او

ثم ، هو خير عليم بأن "الفراغ" الكبير بفعل الانسحاب الامريكي اوسع من قدرته على ملئه ، ناهيك بكلفته

ثم ، هو غير راغب بتوتر يصعب حسبان نهاياته مع روسيا ومع ايران في سوريا .. سواء في الشرق أم في الشمال الغربي

منطق الأمور تركياً انه يريد: تأمين الشمال السوري عربياً من أي تطاول كردي ، وعودة اللاجئين الى الشمال ، والمشاركة في كعكة اعادة الإعمار

عموميات طرنيب الكلامية مضللة لمن لم يعتد عليه: لك سوريا .. او السعودية ستعمرها .. او على هذه الشاكلة

أخينا يرغب في جمع التركي والسعودي سورياً حتى يوازن بهما الروسي والإيراني .. لكن ذلك أملٌ اكثر منه إمكانية ، والدليل ما يجري سعودياً في الشرق لجهة وحش الكردي وشمّر العشيرة

عندي ان خميرة تفاعل روسية ستكفل توافقاً تركياً- سورياً حول الشرق ، وربما الشمال الغربي بعده .. وسيكون ذلك أيسر إن نجحت موسكو في شق صفوف وحش بين واقعي "سوري" وحالم صهيو- أمريكي ، مجتذبة الاول الى دمشق ومبعثرة الثاني في المنافي