حزب الطبقة العاملة

حسقيل قوجمان

 

 

 

منذ تسمية اول حزب باسم الحزب الشيوعي، اي الحزب البولشفي، بعد ثورة اكتوبر كان المألوف تسمية كل حزب شيوعي في العالم، حزب الطبقة العاملة. دام ذلك طيلة فترة وجود الاممية الثالثة وبعدها حتى ارتداد الاتحاد السوفييتي لدى استيلاء الخروشوفيين على قيادة الحزب البولشفي وعلى السلطة في الاتحاد السوفييتي. وبدأت هذه التسمية تتغير منذ ذلك الحين وخصوصا حين الغى الحزب الشيوعي الخروشوفي رسميا في مؤتمر حزبي اسم حزب الطبقة العاملة واطلق على الحزب اسم حزب الشعب كله وبدأت تظهر احزاب متعددة وباسماء متنوعة.

كانت احدى نتائج خطاب خروشوف السيء الصيت في المؤتمر العشرين ضد ستالين تحطيم الحركة الشيوعية العالمية وتحويل معظم الاحزاب الشيوعية في العالم الى احزاب تحريفية خاضعة لقيادة الحزب السوفييتي. واذ ذاك بدأ يختفي اسم حزب الطبقة العاملة ودعت الحاجة الى ايجاد اسماء مختلفة للاحزاب الشيوعية. الحزب الشيوعي الماركسي اللينيني، الحزب الشيوعي العمالي، الحزب الشيوعي العمالي اليساري، الحزب الشيوعي العمالي الثوري. الحزب الشيوعي القاعدة، الحزب الشيوعي اللجنة المركزية، الحزب الشيوعي القيادة المركزية، الحزب الشيوعي الكادر، الحزب الشيوعي الماركسي (بدون لينيني)، الحزب الشيوعي الماركسي الماوي. ونشأت احزاب تخلت عن اسم الحزب الشيوعي ووجدت تسميات اخرى لا تتضمن كلمة الشيوعية او الشيوعيين. (اقتبست الاسماء من قائمة الاحزاب العراقية لاني اكثر اطلاعا عليها مما حصل في بلدان اخرى). ولكن ما حدث في ارجاء العالم لا يختلف كثيرا عن ذلك.

لست في هذا المقال احاول مناقشة الاسماء المختلفة للاحزاب الشيوعية ولو ان فيها الكثير مما يكتب عنه. فحين يطلق على الحزب اسم الحزب الشيوعي العمالي مثلا يوحي الاسم الى ان الحزب يتألف من العمال وحدهم. وحين يسمى الحزب الحزب الشيوعي الماركسي اللينيني يوحي ذلك كأن هناك حزب شيوعي ليس ماركسيا لينينيا. وحين تضاف الى اسم الحزب كلمة ثوري فيوحي ذلك الى وجود حزب شيوعي لاثوري او يساري يوحي الى وجود حزب شيوعي لا يساري، يميني.

ان ما اريد مناقشته في هذا المقال هو لماذا كان الحزب الشيوعي يسمى حزب الطبقة العاملة بدون اية اضافة قبل تشتت الحركة الشيوعية؟ هل كان ثمة حزب شيوعي يضم العمال وحدهم ليكون حزب الطبقة العاملة؟ لم يكن هناك في تاريخ الحركة الشيوعية قبل تشتتها حزب يضم العمال وحدهم او حتى يضم اغلبية عمالية. حتى في احسن ظروف المجتمع الاشتراكي لم يتألف الحزب البولشفي من العمال وحدهم. وهل كان قادة الاحزاب الشيوعية عمالا؟ اكثر قادة الاحزاب الشيوعية لم يكونوا عمالا. كارل ماركس، وانجلز مكتشفا الماركسية لم يكونا عمالا، لينين لم يكن عاملا ولا ادري ان كان بالامكان تسمية ستالين عاملا لانه في الحقيقة كان طالبا في مؤسسة دينية عند تحوله الى مناضل ثوري. اذا كان بين قادة الاحزاب الشيوعية بعض العمال فهم اقلية ضئيلة. اغلب قادة الاحزاب الشيوعية في العالم كله لم يكونوا عمالا.

اذن لماذا يسمى الحزب الشيوعي حزب الطبقة العاملة وليس حزب العمال والفلاحين والمثقفين والعاملين الفكريين والفنانين كما تجري تسميته احيانا في ايامنا؟ سبب ذلك هو ان الحزب الشيوعي الحقيقي هو حزب الطبقة العاملة وحدها وليس حزب طبقة او مرتبة اجتماعية اخرى. ولكن الحزب الشيوعي في الواقع النضالي يهتم ويدافع عن حقوق كل الكادحين ويؤيد وينظم جميع الفئات الاجتماعية المناضلة الاخرى ويساعدها على تكوين منظماتها الخاصة المناضلة من اجل تحقيق اهدافها الخاصة بها ولا يقتصر نضاله على النضال من اجل تحقيق الاهداف العمالية وحدها. فلماذا مع ذلك هو حزب الطبقة العاملة؟ احاول فيما يلي ان اعبر عن سبب ذلك.

السبب الاول والاهم هو النظرية التي يعتنقها الحزب الشيوعي وتشكل دليله في النضال منذ نشوئه وحتى زوال ضرورة وجود حزب للطبقة العاملة اي عند تحول المجتمع الى مجتمع شيوعي. هذه النظرية هي النظرية الماركسية. والماركسية هي نظرية الطبقة العاملة. علينا اولا ان ندرس هذا الموضوع. لماذا تعتبر الماركسية نظرية الطبقة العاملة؟ فالماركسية هي نظرية موضوعة ومكتوبة في مؤلفات كارل ماركس وانجلز يستطيع كل انسان ان يدرسها ويستخدمها لفائدته ولم يحصر كارل ماركس او انجلز قراءتها على الطبقة العالملة بل ان المثقفين هم اقرب الى دراسة وتفهم الماركسية من العمال بسبب ثقافتهم من جهة والمستوى الثقافي العلمي العالي للماركسية من جهة اخرى. فلماذا لا تكون الماركسية نظرية المثقفين الذين يدرسونها ويتعلمونها؟ ولماذا لا تكون دليلا لعمل البرجوازي الذي يستطيع هو ايضا ان يدرسها ويتعلمها كغيره من افراد المجتمع؟

الماركسية تمثل المحصلة في حركة المجتمع الطبيعية، الاتجاه الطبيعي لتطور المجتمع، الاتجاه نحو الاطاحة بالنظام الراسمالي والغاء الملكية الخاصة التي تشكل الاساس الاقتصادي للمجتمعات الطبقية.

اذا اخذنا الفلاحين على سبيل المثال فان مصالح الفلاحين هي التخلص من الاستغلال الاقطاعي واجراء اصلاح زراعي يعيد تقسيم الارض تقسيما اكثر عدلا يحصل الفلاح بموجبه على قطعة ارض تصبح ملكا له. الماركسية تمثله في جزء من نضاله، تمثل نضاله ضد الطبقة الاقطاعية واسلوب تملكها للارض وتحويل ملكية الارض الى شكل اخر ولكن الماركسية نفسها تعمل ضد الفلاحين في نضالهم من اجل الاحتفاظ بملكية الارض التي اكتسبوها في الاصلاح الزراعي. والماركسية لا تمثل الفلاحين في جزء نضالهم من اجل الاحتفاظ بالملكية الخاصة لللارض بل تعمل ضدهم لانها تمثل نضال المجتمع من اجل الغاء الملكية الخاصة للارض ولجميع انواع الملكية الخاصة.

وللمثقفين مصالحهم الخاصة التي تهدف الى تحررهم من القيود التي يكبلهم بها النظام القائم راسماليا كان ام اقطاعيا. والماركسية تمثلهم في هذا الجزء من نضالهم. ولكن المثقفين ليس من مصالحهم ان يناضلوا من اجل تحقيق التحرر من النظام القائم تحررا كاملا والماركسية لا تمثلهم في هذا الاتجاه.

اما الراسماليون فهم يناضلون من اجل ابقاء الملكية الخاصة وتطويرها لصالحهم باستمرار عن طريق استغلال الكادحين. والماركسية لا يمكن ان تمثلهم ولو جزئيا في هذا الاتجاه.

 

لذلك فان الماركسية هي النظرية التي تمثل نضال الطبقة العاملة التي تهدف الى السير بالمجتمع في اتجاه مسيرته الطبيعية، اتجاه القضاء على الملكية الخاصة وتحقيق المجتمع اللاطبقي الذي تنتفي فيه كل انواع الملكيات الخاصة لادوات الانتاج والثروات الطبيعية والانتاج. ولذلك فهي نظرية الطبقة العاملة وفقط نظرية الطبقة العاملة.

الحزب الشيوعي هو حزب يعتنق الماركسية مبدأ له لتشكل دليل عمله في نضاله منذ نشوئه وحتى زوال الحاجة الى الحزب نظرا لزوال المجتمع الطبقي وتحوله الى مجتمع لا طبقي، مجتمع شيوعي. وهذا يعني ان الحزب الشيوعي يعتنق الماركسية، نظرية الطبقة العاملة، مبدأ له. وهذا يعني ان الحزب هو حزب يعتنق نظرية الطبقة العاملة ولهذا فهو حزب الطبقة العاملة. لان الطبقة العاملة هي الطبقة الوحيدة التي تصلح الماركسية، نظرية الطبقة العاملة، لخدمتها وتوجيهها ودليل لها في النضال من اجل تحقيق اهدافها حتى النهاية، اي حتى تحقيق المجتمع الشيوعي.

الطبقة العاملة تساند الثورة البرجوازية او حتى تقودها اذا توفرت لها ظروف قيادتها. فهل تفضل الطبقة العاملة الراسماليين على الاقطاعيين او النظام الراسمالي على النظام الاقطاعي؟ قد يكون في ذلك بعض الحقيقة ولكن الطبقة العاملة لا تؤيد وتساند وتقود الثورة البرجوازية لهذا السبب بل لانها لا تستطيع القيام بمهمتها التي وضعها التاريخ على عاتقها، الثورة الاشتراكية، قبل تحقيق الثورة البرجوازية. لان الثورة البرجوازية تقربها خطوة نحو ثورتها الثانية، الثورة الاشراكية.

ربما يكون الفلاحون اكثر الكادحين استفادة من الثورات البرجوازية لان احد اهم الاهداف الاقتصادية للثورات البرجوازية هو الاصلاح الزراعي الذي يلغي الملكية الاقطاعية للارض وهذا يؤدي الى حصول متوسطي الفلاحين على الارض التي كانوا يفلحونها لصالح الطبقة الاقطاعية. فهل تساند الطبقة العاملة او تقود الثورات البرجوازية لانها تهتم بمصالح الفلاحين؟ قد يكون في ذلك بعض الحقيقة ولكن الطبقة العاملة تناضل بعد الثورة البرجوازية من اجل تحقيق الثورة الاشتراكية وهذا يعني ان الطبقة العاملة تناضل من اجل حرمان الفلاحين من ملكية الارض التي حصلوا عليها في الاصلاح الزراعي لان من اول اهدافها الغاء الملكية الخاصة للارض.

هل تناضل الطبقة العاملة لتحقيق الثورة الاشتراكية لانها تحب الاشتراكية؟ طبعا هذه حقيقة لا يمكن انكارها. فالطبقة العاملة تفضل الاشتراكية على الراسمالية لانها في هذه الثورة تتحول الى طبقة حاكمة تعمل على ازالة كل انواع الاستغلال الطبقي. ولكن هل هي تحب الاشتراكية لانها هدفها النهائي؟ هذا لا صحة له. فالطبقة العاملة تحقق الاشتراكية لانها لا تستطيع القفز من الراسمالية الى الشيوعية مباشرة. فالاشتراكية هي مجرد مرحلة ضرورية من اجل تحقيق هدف الطبقة العاملة الاستراتيجي الحقيقي، هدف تحقيق المجتمع الشيوعي، حيث ينتفي وجود الطبقة العاملة ذاتها مع زوال كل الطبقات الاخرى وتحقيق مجتمع لا طبقي واذ ذاك تزول ضرورة وجود حزب للطبقة العاملة نظرا لعدم وجود الطبقة العاملة.

الطبقة العاملة هي الطبقة الوحيدة التي تهدف وتستطيع تحقيق كل هذه الاهداف والحزب هو الحزب الذي يهدف الى قيادة الطبقة العاملة في تحقيق كل هذه الاهداف المتتالية. لذلك هو حزب الطبقة العاملة وحزب الطبقة العاملة وحدها.

 

لماذا اذن ينتمي الى حزب الطبقة العاملة الكثير من مراتب المجتمع الاخرى كالفلاحين والمثقفين والطلاب والفنانين والحرفيين على انواعهم والمحامين والمهندسين والعلماء بشتى العلوم وحتى افراد من الطبقة الراسمالية؟ فالتاريخ شاهد مثل هؤلاء اعضاء وقادة في احزاب الطبقة العاملة في ارجاء العالم. ان الانسان من غير الطبقة العاملة الذي ينتمي الى حزب الطبقة العاملة يتبنى النظرية الماركسية دليلا لعمله ويتخذ اهداف الطبقة العاملة اهدافا يناضل من اجل تحقيقها حتى لو كانت ضد مصالحه الطبقية التي تختلف عن مصالح الطبقة العاملة. الكادح الذي ينتمي الى حزب الطبقة العاملة يصبح من الناحية النظرية ومن ناحية الصراع الطبقي جزءا من الطبقة العاملة لا فرق بينه وبين العامل الذي ينتمي اليه رغم كونه من الناحية الاقتصادية ينتمي الى طبقة او مرتبة اجتماعية اخرى وتختلف مصالحه الطبقية عن مصالح الطبقة العاملة.

الحزب الماركسي حزب الطبقة العاملة منذ نشوئه حتى زواله ولن يكون غير حزب الطبقة العاملة في اية فترة من فترات وجوده ونضاله. واذا تضمن نضاله  نضالا لصالح طبقات او مراتب اخرى فهذا يرجع الى ان مصالح تلك الطبقات او المراتب تتطابق في تلك اللحظات مع مصالح الطبقة العاملة.